عربي
Tuesday 20th of February 2018
code: 90756

انواع الوحي

انواع الوحي

من الامور التي احتار فيها الکثير مسالة الوحي وکیف تکون والطرق والاساليب التي يستخدمها الله سبحانه وتعالی للارتباط بعباده الخاصين .. و مهما یکن فان الاتصال بالعباد یکون بواسطة الرسل وباسلوب الوحي.
أقسام الوحي ودفع مغالطة
الوحي نوعان : 1 ـ وحي ( انبائي ) 2 ـ وحي ( تشريعي ) . والنبي هو الشخص الذي لا يرى فقط الملائكة في مسائل الرؤية الكونية والمعارف وأمثال ذلك و يسمع كلامهم و .. بل يتلقى عطاء الوحي في المسائل التشريعية أيضاً ، يتلقى الشريعة من الملائكة ويتولى مسؤولية قيادة المجتمع ويتعلم الأحكام المولوية ويبلغها إلى الناس ، وليس كل شخص يتلقى الوحي يكون نبياً ، ورغم أن النبي هو الشخص الذي ينزل عليه الوحي ، ولكن ليس كل من نزل عليه الوحي يكون نبياً ، لأن الوحي أنبائي أحياناً ، وأحياناً تشريعي فتكون النبوة نبوة أنبائية أحياناً ، ونبوة تشريعية أحياناً .
مسألة النبوة التشريعية التي يبينها الله في القرآن الكريم بصورة رسالة ـ لأنها أمر تنفيذي ، ويرافقها حشر مع الناس ، ويتولى قيادة الحرب والسلم وتولي المسائل المالية وتوزيع الأموال وتنظيم أمر المجتمع ـ هذا النوع من النوبة يجعله الله تعالى للرجال ، قال تعالى في سورة يوسف وسورة النحل :
( ما أرسلنا من قبلك إلا رجالاً نوحي إليهم فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ) (1) .
فالرسالة ، أي قيادة المجتمع ، أي مسألة التشريع والنبوة التشريعية ، وبيان الحلال والحرام ، والواجب والمستحب ، والمكروه والمباح وأمثال ذلك ، هي نبوة ورسالة خاصة وضعت بعهدة الرجال لأنها مقام تنفيذي ، ولكن النبوة الأنبائية بمعنى أن يطلع شخص عن طريق الوحي على ما يجري في العالم ، وما هو مستقبل العالم ؟
ويرى مستقبل نفسه ، ويطلع على مستقبل الآخرين أيضاً ، وهذا النوع من النبوة يعود إلى الولاية وليس إلى النبوة التشريعية والرسالة التنفيذية ، ورغم أن هذا النوع من النبوة هو سند لكل رسالة ونبوة تشريعية ، ولكنه لا يختص بالرجال ، بل إن النساء يستطعن أيضاً الوصول إلى هذا المقام .
فإذا كان مراد القرطبي وأصحابه في الفكر إثبات نبوة أنبائية لمريم عليه السلام فان جميع العرفاء ، الحكماء والمفسرين يقبلون هذا ، وإذا كان مقصوده النبوة التشريعية ، وان مريم عليها السلام كان لديها رسالة وكانت تتلقى الوحي التشريعي ، فذلك مرفوض ، ولا يمكن استنباطه من الآيات ، ولا تشعر به الروايات بل على خلاف ذلك أقيم ويقام الدليل على أن الأعمال التنفيذية هي للرجل وليس للمرأة ، لذا يرفض مفسروا الإمامية تفكير المعتزلة كالزمخشري وكذلك يرفضون تطرف أشخاص كالقرطبي .
مريم الصديقة
ذكر القرآن الكريم مريم بصفة صديقة وهي مبالغة في التصديق ، بمعنى أنها ليست مصدقة فقط ، ليست فقط صادق وصديق بل هي صديقة .
الصديقون هم جماعة ترافق الأنبياء والصالحين والشهداء وهم معاً في قافلة . هؤلاء هم سادة القافلة السائرة في طريق الله . الأشخاص العاديون سواء النساء أو الرجال يسألون من الله في صلاتهم وأدعيتهم وعباداتهم أن ( أهدنا الصراط المستقيم * صراط الذين أنعمت عليهم ) وقد حدد الله ، المنعم عليهم في سورة النساء فقال :
( ومن يطع الله والرسول فاولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً ) (2) .
الشخص الذي يكون مطيعاً لله ورسوله يلتحق بمسافري القافلة التي أهلها عبارة عن النبيين والصديقين والشهداء والصالحين ، ثم يقول : ( وحسن أولئك رفيقاً ) . هؤلاء رفاق جيدون لأنه : « سل عن الرفيق قبل الطريق » (3) .
فإذا سقط الإنسان امسكوه ، وإذا سار في طريق الإفراط والتفريط قوموه ، وإذا شعر بالتعب أعانوه ، وإذا شعر بالعجز منحوه قوة ، لذا قال ( وحسن أولئك رفيقاً ) .
وهذا لا يختص بالنساء بان يقلن : إلهي أرنا طريق مريم ، بل أن جميع المصلين يدعون أن يدلهم الله على طريق الصديقين ، ومريم هي جزء من الصديقين أيضاً ، إن الرجال عندما يدعون في جميع الصلوات بأن يهديهم الله صراط الأنبياء والصديقين ، فان مرادهم ليس الصديقين بمعزلٍ عن مريم بل الصديقين الذين منهم مريم ايضاً .
إن سر أن مريم عليها السلام صديقة ليس بسبب أنها صدقت الأخبار العادية ، وأنها تصدق ما يصدقه الآخرون ، بل أنها صدقت بشيء لم يصدقه الآخرون ، وأيدت صحة شيء كان الآخرون يعدونه مستبعداً على أساس هذا الأستبعاد اتهموها ، في حين أن مريم لم تطلب آية وعلامة لقبول هذا الأمر غير العادي .
شبهة تفوق مريم عليها السلام على زكريا عليه السلام :
إن المتطرفين الذين أفتوا بنبوة مريم أرادوا القول : أن مريم أرقى من زكريا ، لأن زكريا عندما سأل الله سبحانه :
( ربّ هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء ) .
أو ما جاء في سورة مريم من أن زكريا قال :
( ربّ إني وهن العظم مني واشتعل الرأس شيباً ولم أكن بدعائك ربّ شقياً ) (4) .
فقد طلب من الله ذرية صالحة ( ذرية أي ابن ، سواء كان هذا الابن بلا فصل أو مع الفصل ، سواء كان واحداً أو أكثر من واحد ، وسواء كان مذكراً أو مؤنثاً ، كل هذه يقال لها ذرية ) ، كما جاء في محل آخر من القرآن أنه قال :
( فهب لي من لدنك ولياً * يرثني ويرث من آل يعقوب واجعله ربّ رضياً ) (5) .
عند ذلك نادته الملائكة :
( فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب ان الله يبشرك بيحيى مصدقاً ) (6) .
ويحيى هذا :
( مصداقاً بكلمة من الله وسيداً وحصوراً ونبياً من الصالحين ) (7) .
وعندما بشرت الملائكة زكريا كبير السن بأنه أصبح أباً . سأل زكريا من الله :
( ربّ اجعل لي آية ) (8) .
طلب من الله أن يجعل له آية وعلامة حتى يفهم هل هذه البشارة هي حق أم لا ، أو يفهم متى تتحقق هذه البشارة . ولكن مريم عليها السلام عندما سمعت البشارة من الملائكة أطمانت وصدقت لأنها كانت صديقة ، ولم تطلب من الله تعالى علامة بناء على هذا نستنتج أن مقام مريم أعلى من زكريا .
علة طلب آية من قبل زكريا
هذا الاعتقاد غير صائب ؛ لأنه يجب عدم إنزال نبي من مقامه العظيم لتكريم مقام شخص غيره ـ مريم عليها السلام .
أما أن زكريا عليه السلام طلب آية ، فإن حق المسألة هو أن هذه الآية لم تكن لشك كان لديه بل كان كما قال إبراهيم عليه السلام :
( ربّ أرني كيف تحيي الموتى قال أو لم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي ) (9) .
أي ، إلهي أرني كيف تحيي الموتى ، فقال تعالى له : ( أو لم تؤمن ) فقال إبراهيم بلى ، ولكن من أجل يصل إلى مقام ارفع ، ويصل إلى درجة فيصبح مظهر ( هو المحيي ) ، وإلا فهو معتقد بالمعاد ويعلم أن الله يحيي الموتى ، ولكنه أراد أن يفهم كيف يحيي الله الموتى ، وطبعاً هذا أيضاً ليس بتلك الصورة التي يريه الله كيف يحيي الموتى ، بل أراد أن يجعله الله مظهراً لـ ( هو المحيي ) فيحيا على يده الموتى ، وهذا هو أعلى مقام سأله إبراهيم الخليل عليه السلام .
هذا الطريق الأبراهيمي علمه إبراهيم عليه السلام لأبنائه في ان يطلبوا أيضاً من الله تعالى آية لحظة بلحظة حتى يصلوا إلى مقام الطمأنينة ويجدوا النفس المطمئنة .
المصادر :
1- سورة النحل ، الآية : 43 .
2- سورة النساء ، الآية : 69 .
3- نهج البلاغة ، الرسالة 31 .
4- سورة مريم ، الآية : 4 .
5- سورة مريم ، الآيتين : 5 ـ 6 .
6- سورة آل عمران ، الآية : 39 .
7- سورة آل عمران ، الآية : 39 .
8- سورة مريم ، الآية : 10 .

آخر المقالات

  سلمان الفارسی
  اين نحن من الوحدة الاسلامية
  الشيعة في العهد الأموي
  الشيعة في القرن الثاني للهجرة
  آدم خليفة الله علی ارضه
  ابتکار نظرية الصحابة
  اليهود و المسيح عليه السلام
  انواع الوحي
  الفتنـة
  من هم قتلة عثمان

user comment