عربي
Friday 17th of August 2018

انصار لمبان

انصار لمبان

ولد عام 1398هـ (1978م) فی تایلند بمدینة باتالوم، ونشأ فی عائلة حنفیة المذهب. یقول "أنصار لمبان": درست القرآن الکریم فی مسجد منطقتنا عند أحد الأساتذة، وبعد ثلاث سنوات من تتلمذی تشیّع هذا الأستاذ وبدأ یدعونا للبحث عن الحقّ ویبین لنا أدلة أحقیّة مذهب أهل البیت(علیهم السلام).
فاستغرب جمیع الطلبة من تغییر الأستاد لانتمائه العقائدی، وادعائه ما یلزم أنّه الوحید على الحقّ وجمیع من فی منطقتنا على باطل!
وانصرف البعض عن الحضور فی درس الأستاذ، ولکنّنی کنت ممّن واصل المشارکة فی جلساته التعلیمیة، لأنّنی کنت واثقاً بعدالة الأستاذ ومستواه العلمی، وکنت على یقین بأنّ الأستاذ لم یغیّر انتماءه المذهبی ولم یتحمّل المصاعب التی واجهته بعد الاستبصار لأغراض دنیویّة أو لمصالح شخصیة، وإنّما یسیر من منطلق القناعة التی توصّل إلیها بالأدلة والبراهین ومن منطلق ورعه وتقواه الذی یفرض علیه الالتزام العملی بالأدلة العلمیة التی یتوصّل إلیها.
انصار لمبان
یقول "أنصار لمبان": من الأُمور التی لفتت انتباهی خلال مطالعتی لتاریخنا الإسلامی هو أسلوب تعامل أبی بکر بن أبی قحافة وعمر بن الخطّاب مع سیّدة نساء العالمین فاطمة الزهراء سلام الله علیها.
وطرأ هذا التساؤل فی ذهنی: لماذا "لما توفیّت (فاطمة)(علیها السلام) دفنها زوجها الامام علی(علیه السلام) لیلاً ولم یؤذن بها أبا بکر أن یصلّی علیها"(1).
ومن منطلق هذا البحث توصّلت إلى حقائق غیّرت رؤیتی الدینیّة، وعرفت بأنّنی کنت فیما سبق اتّبع أهل السنّة من منطلق التقلید الأعمى فحسب، وأنّ الأدلة تفرض علیّ أن أُعید النظر فی انتمائی المذهبی.

الهجوم على بیت الزهراء(علیها السلام) :
عندما توفى النبی(صلى الله علیه وآله وسلم) اجتمع القوم فی سقیفة بنی ساعدة وجثمان النبی(صلى الله علیه وآله وسلم) لم یُغسّل ولم یدفن بعد؟!
فتشاجروا فی أمر الخلافة، ثمّ تمّت مبایعة أبی بکر فلتةً(2)، وخرج التکتل السیاسی الغالب یزفّ خلافة أبی بکر، ویهرّج لها ویدعوا الناس إلیها، "فسمع العبّاس وعلی التکبیر فی المسجد ولم یفرغوا من غسل رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)"(3).
وبما إنّ الرسول(صلى الله علیه وآله وسلم) قد بیّن فی العدید من المواقف النصّ إلالهی على خلافة الإمام علی(علیه السلام) فلهذا لم یبایع أمیر المؤمنین(علیه السلام) ومجموعة من الصحابة أبا بکر:
وذکر أحمد بن محمّد بن عبد ربّه الأندلسی فی العقد الفرید أسماء الذین لم یبایعوا أبا بکر، "وقعدوا فی بیت فاطمة حتّى بعث إلیهم أبو بکر عمر بن الخطاب لیخرجوا من بیت فاطمة، وقال له: إن أبوا فاقتلهم!
فأقبل بقبس من نار على أن یضرم علیهم الدار، فلقیته فاطمة فقالت: یا بن الخطاب، أجئت لتُحرق دارنا؟ قال: نعم..."(4)
وذکر ابن قتیبه فی کتابه الإمامة والسیاسیة:
إنّ أبا بکر تفقّد قوماً تخلّفوا عن بیعته عند علیّ(علیه السلام)، فبعث إلیهم عمر، فجاء فناداهم وهم فی دار علی، فأبوا أن یخرجوا فدعا بالحطب وقال: والذی نفس عمر بیده لتخرجن أو لأحرقنها على من فیها.
فقیل له: یا أبا حفص، إن فیها فاطمة؟
فقال: وإن...
فوقفت فاطمة(علیها السلام) على بابها، فقالت: "لا عهد لی بقوم حضروا أسوأ محضر منکم، ترکتم رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) جنازة بین أیدینا، وقطعتم أمرکم بینکم، لم تستأمرونا، ولم تردوا لنا حقّاً".
فأتى عمر أبا بکر، فقال له: ألاّ تأخذ هذا المتخلّف عنک بالبیعة؟
فقال أبو بکر لقنفد وهو مولى له: اذهب فادع لی علیاً.
قال: فذهب إلى علی، فقال له: "ما حاجتک"؟
فقال: یدعوک خلیفة رسول الله.
فقال علی: "لسریع ما کذبتم على رسول الله".
فرجع فأبلغ الرسالة، قال: فبکى أبو بکر طویلاً.
فقال عمر الثانیة: لا تمهل هذا المتخلّف عنک بالبیعة.
فقال أبو بکر لقنفد: عد إلیه، فقل له: خلیفة رسول الله یدعوک لتبایع.
فجاءه قنفد، فأدى ما أمر به.
فرفع علی صوته فقال: "سبحان الله لقد ادعى ما لیس له.
فرجع قنفد، فأبلغ الرسالة، فبکى أبو بکر طویلاً، ثمّ قام عمر، فمشى معه جماعة، حتّى أتوا باب فاطمة، فدقوا الباب، فلمّا سمعت أصواتهم نادت بأعلى صوتها: یا أبت یا رسول الله، ماذا لقینا بعدک من ابن الخطاب وابن أبی قحافة.
فلمّا سمع القوم صوتها وبکائها، انصرفوا باکین، وکادت قلوبهم تنصدع، وأکبادهم تنفطر، وبقی عمر ومعه قوم، فأخرجوا علیاً، فمضوا به إلى أبی بکر، فقالوا له: بایع.
فقال: "إن أنا لم أفعل فمه".
قالوا: إذاً والله الذی لا إله إلاّ هو نضرب عنقک.
فقال: "إذاً تقتلون عبد الله وأخا رسوله".
فقال عمر: أمّا عبد الله فنعم، وأمّا أخو رسوله فلا، وأبو بکر ساکت لا یتکلّم، فقال له عمر: ألا تأمر فیه بأمرک؟
فقال: لا أکرهه على شیء ما کانت فاطمة إلى جنبه، فلحق علی بقبر رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) یصیح ویبکی، وینادی: "یابن أم إنّ القوم استضعفونی وکادوا یقتلوننی".
فقال عمر لأبی بکر: انطلق بنا إلى فاطمة، فإنا قد أغضبناها، فانطلقا جمیعاً، فاستأذنا على فاطمة، فلم تأذن لهما، فأتیا علیاً فکلّماه، فأدخلهما علیها، فلمّا قعدا عندها، حولت وجهها إلى الحائط ، فسّلما علیها، فلم ترد علیهما السلام.
فتکّلم أبو بکر فقال: یا حبیبة رسول الله! والله إنّ قرابة رسول الله أحبّ إلی من قرابتی، وإنّک لأّحب إلی من عائشة ابنتی، ولوددت یوم مات أبوک أنّی مت، ولا أبقى بعده، أفترانی أعرفک وأعرف فضلک وشرفک وامنعک حقک ومیراثک من رسول الله، إلاّ أنی سمعت أباک رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) یقول: "لا نورث، ما ترکنا فهو صدقة".
فقالت: "أرأیتکما إن حدثتکما حدیثاً عن رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) تعرفانه وتفعلان به"؟
قالا: نعم.
فقالت: "نشدتکما الله ألم تسمعا رسول الله یقول: رضى فاطمة من رضای، وسخط فاطمة من سخطی، فمن أحب فاطمة ابنتی فقد أحبنی، ومن أرضى فاطمة فقد أرضانی، ومن أسخط فاطمة فقد أسخطنی"؟
قالا: نعم سمعناه من رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم).
قالت: "فإنّی أُشهد الله وملائکته أنّکما أسخطتمانی وما أرضیتمانی، ولئن لقیت النبی لأشکونکما إلیه".
فقال أبو بکر: أنا عائذ بالله تعالى من سخطه وسخطک یا فاطمة، ثمّ انتحب أبو بکر یبکی، حتّى کادت نفسه أن تزهق، وهی تقول: "والله لأدعون الله علیک فی کلّ صلاة أصلیها"(5).
وذکر المسعودی، صاحب کتاب تاریخ مروج الذهب فی الحوادث التی أعقبت وفاة النبی(صلى الله علیه وآله وسلم):
عندما لم یبایع أمیر المؤمنین(علیه السلام) أبا بکر "فانصرف عنهم فأقام أمیر المؤمنین(علیه السلام) ومن معه من شیعته فی منزله بما عهد إلیه رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم) فوجهوا إلى منزله فهجموا علیه، واحرقوا بابه، واستخرجوه منه کرهاً وضغطوا سیّدة النساء بالباب حتّى اسقطت (محسناً) واخذوه بالبیعة فأمتنع..."(6).
واعترف أبو بکر بهجومه على دار فاطمة(علیها السلام) وقال عندما جاءته المنیة:
"فأمّا الثلاث التی فعلتهن ووددت أنّی لم أکن فعلتها، فوددت أنّی لم أکن اکشف عن بیت فاطمة..."(7)
نعم، کشف أبو بکر عن بیت فاطمة وهو یعلم قول رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم): "فاطمة بضعة منی یؤذینی ما آذاها"(8)
ویروی البخاری: أنّ فاطمة بنت رسول الله(صلى الله علیه وآله وسلم)... هجرت أبا بکر، فلم تزل مهاجرته حتّى توفّیت(9)
یقول "أنصار لمبان": عندما جمعت بین هذه الحقائق توصّلت إلى أحقیّة مذهب أهل البیت(علیهم السلام)، فأعلنت استبصاری، وبدأت بتوسیع نطاق معلوماتی الدینیة فالتحقت بإحدى المدارس الشیعیة الموجودة فی بلدنا، ودرست فیها لمدّة ثلاث سنوات، ثمّ هاجرت إلى مدینة قم المقدسة فی إیران لطلب العلم.
وها أنا الآن أشعر بالارتیاح نتیجة اتباعی لعقائد توصلت إلى أحقیتها بنفسی نتیجة البحث والدراسة.
المصادر :
1- صحیح البخاری 5: 82 باب غزوة خیبر.
2- صحیح البخاری 8: 26، کتاب المحاربین من أهل... مسند أحمد 1: 55، حدیث السقیفة.
3- العقد الفرید، سقیفة بنی ساعدة 5: 22.
4- العقد الفرید 5: 13، الذین تخلفوا عن بیعة.
5- الإمامة والسیاسة، ابن قتیبة الدینوری: 30 ـ 31.
6- إثبات الوصیة، المسعودی: 146.
7- السقیفة وفدک، الجوهری: 42، وذکره الهیثمی فی مجمع الزوائد 5: 202، وذکره الطبرانی فی المعجم الکبیر 1: 62، وذکره الذهبی فی میزان الاعتدال 3: 109.
8- صحیح مسلم، باب فضائل الصحابة، باب فضائل فاطمة بنت النبی(صلى الله علیه وآله وسلم)، ح6258، 94، 62.
9- صحیح البخاری 4: 42 باب دعاء النبی، واُنظر مسند أحمد: 1: 6، مسند أبی بکر.

آخر المقالات

      الوهابيه تصطاد في المياه العکره بتونس
      تونس والدعوة الوهابية
      جورج جرداق الاديب المسيحي
      عصام العماد : كانت معرفتي بمذهب أهل البيت عن طريق كتب ...
      امام خمیني : لقد فقدت ابني العزيز الذي هو قطعة من جسدي
      خطة عنصرية لتحديد أماكن المسلمين فی لوس أنجلوس
      قصة استشهاد الحاج أبو إدريس
      العراق يسلّم ألمانيا قاتل الفتاة "سوزانا" + (صور)
      الإفراج عن عالم الدين الشيعي"السيد كامل الهاشمي" ...
      ممثل المرجعیة الدینیة العلیا في العراق يشير الى ضرورة ...

user comment