عربي
Monday 11th of December 2017
code: 89422
المکونات التربویة للامام الحسین علیه السلام

توفرت فی سبط الرسول صلى الله علیه وآله وسلم وریحانته الإمام الحسین علیه السلام، جمیع العناصر التربویة الفذة التی لم یظفر بها غیره، فأخذ بجوهرها ولبابها وقد أعدته لقیادة الأمة، وتحمل رسالة الإسلام بجمیع أبعادها ومکوناتها، کما أمدته بقوى روحیة لاحد لها من الإیمان العمیق بالله، والخلود إلى الصبر على ما انتابه من المحن والخطوب التی لا یطیقها أی کائن حی من بنی الإنسان.
أما الطاقات التربویة التی ظفر بها، وعملت على تقویمة وتزویدة بأضخم الثروات الفکریة والإصلاحیة فهی:

الوراثة
حددت الوراثة بانها مشابهة الفرع لأصله، ولا تقتصر على المشابهة فی المظاهر الشکلیة وإنما تشمل الخواص الذاتیة، والمقومات الطبیعیة، کما نص على ذلک علماء الوراثة وقالوا: أن ذلک أمر بیّنُ فی جمیع الکائنات الحیة فبذور القطن تخرج القطن، وبذور الزهرة تخرج الزهرة، وهکذا غیرها، فالفرع یحاکی أصله ویساویه فی خواصه، وأدق صفاته، یقول (مندل):
(أن کثیراً من الصفات الوراثیة تنتقل بدون تجزئة أو تغیر من أحد الأصلین أو منهما إلى الفرع..).

وأکد هذه الظاهرة (هکسلی) بقوله:
(إنه ما أثر أو خاصة لکائن عضوی إلا ویرجع إلى الوراثة أو إلى البیئة فالتکوین الوراثی یضع الحدود لما هو محتمل، والبیئة تقرر أن هذا الإحتمال سیتحقق، فالتکوین الوراثی إذن لیس إلا القدرة على التفاعل مع أیة بیئة بطریق خاص..).
ومعنى ذلک أن جمیع الآثار والخواص التی تبدو فی الأجهزة الحساسة من جسم الإنسان ترجع إلى العوامل الوراثیة وقوانینها، والبیئة تقرر وقوع تلک الممیزات وظهورها فی الخارج، فاذن لیست البیئة إلا عاملاً مساعداً للوراثة، حسب البحوث التجریبیة التی قام بها الاختصاصیون فی بحوث الوراثة.
وعلى أی حال فقد أکد علماء الوراثة بدون تردد أن الأبناء والأحفاد یرثون معظم صفات آبائهم وأجدادهم النفسیة والجسمیة، وهی تنتقل إلیهم بغیر ارادة ولا اختیار، وقد جاء هذا المعنى صریحاً فیما کتبه الدکتور (الکسیس کارل) عن الوراثة بقوله:
(یمتد الزمن مثلما یمتد فی الفرع إلى ما وراء حدوده الجسمیة.. وحدوده الزمنیة لیست أکثر دقة ولا ثباتاً من حدوده الاتساعیة، فهو مرتبط بالماضی والمستقبل، على الرغم من أن ذاته لا تمتد خارج الحاضر.. وتأتی فردیتنا کما نعلم إلى الوجود حینما یدخل الحویمن فی البویضة. ولکن عناصر الذات تکون موجودة قبل هذه اللحظة ومبعثرة فی أنسجة أبوینا وأجدادنا وأسلافنا البعیدین جداً لأنا مصنوعون من مواد آبائنا وأمهاتنا الخلویة. وتتوقف فی الماضی على حالة عضویة لا تتحلل... وتحمل فی أنفسنا قطعاً ضئیلة لاعداد من أجسام أسلافنا، وما صفاتنا ونقائصنا إلا امتداد لنقائصهم وصفاتهم..)(1).
وقد أکتشف الإسلام - قبل غیره - هذه الظاهرة: ودلل على فعالیاتها، فی التکوین النفسی والتربوی للفرد، وقد حث باصرار بالغ على أن تقوم الرابطة الزوجیة على أساس وثیق من الاختبار والفحص عن سلوک الزوجین، وسلامتهما النفسیة والخلقیة من العیوب والنقص، ففی الحدیث (تخیروا لنطفتکم فان العرق دساس) وأشار القرآن الکریم إلى ما تنقله الوراثة من أدق الصفات قال تعالى حکایة عن نبیه نوح: (رب لا تذر على الأرض من الکافرین دیاراُ. إنک إن تذرهم یضلوا عبادک ولا یلدوا إلا فاجراً کفاراً)(2). فالآیة دلت بوضوح على انتقال الکفر والإلحاد بالوراثة من الآباء إلى الأبناء، وقد حفلت موسوعات الحدیث بکوکبة کبیرة من الأخبار التی أثرت عن أئمة أهل البیت علیهم السلام وهی تدلل على واقع الوراثة وقوانینها ومالها من الأهمیة البالغة فی سلوک الإنسان، وتقّویم کیانه.
على ضوء هذه الظاهرة التی لا تشذ فی عطائها نجزم بأن سبط الرسول صلى الله علیه وآلهوسلم قد ورث من جده الرسول صلى الله علیه وآلهوسلم صفاته الخلقیة والنفسیة، ومکوناته الروحیة التی امتاز بها على سائر النبیین، وقد حدد کثیر من الروایات مدى ما ورثه هو وأخوه الإمام الحسن من الصفات الجسمیة من جدهما النبی صلى الله علیه وآله فقد جاء عن الامام علی علیه السلام أنه قال: (من سره أن ینظر إلى أشبه الناس برسول الله صلى الله علیه وآله وسلم ما بین عنقه وشعره فلینظر إلى الحسن، ومن سره أن ینظر إلى أشبه الناس برسول الله صلى الله علیه وآله وسلم مابین عنقه الى کعبه خلقا ولونا فلینظر الى الحسین)(3) وفی روایة أنه کان أشبه النبی ما بین سرته إلى قدمه(4) وکما ورث هذه الظاهرة من جده فقد ورث منه مثله وسائر نزعاته وصفاته.

الأسرة
الأسرة من العوامل المهمة فی إیجاد عملیة التطبیع الاجتماعی، وتشکیل شخصیة الطفل، وإکسابه العادات التی تبقى ملازمة له طوال حیاته، فهی البذرة الأولى فی تکوین النمو الفردی، والسلوک الاجتماعی، وهی أکثر فعالیة فی إیجاد التوازن فی سلوک الشخص من سائر العوامل التربویة الأخرى، فمنها یتعلم الطفل اللغة، ویکتسب القیم والتقالید الاجتماعیة. (5)
والأسرة إنما تنشأ أطفالها نشأة سلیمة متسمة بالاتزان والبعد عن الشذوذ والانحراف فیما إذا شاع فی البیت الاستقرار والمودة والطمأنینة وابتعد عن ألوان العنف والکراهیة، وإذا لم ترع ذلک فإن أطفالها تصاب بعقد نفسیة خطیرة تسبب لهم کثیراً من المشاکل والمصاعب، وقد ثبت فی علم النفس أن أشد العقد خطورة، وأکثرها تمهیداً للاضطرابات الشخصیة هی التی تکون فی مرحلة الطفولة الباکرة خاصة من صلة الطفل بأبویه(6).
کما أن من أهم وظائف الأسرة الإشراف على تربیة الأطفال فانها مسؤولة عن عملیات التنشئة الإجتماعیة التی یتعلم الطفل من خلالها خبرات الثقافة وقواعدها فی صورة تؤهله فی مستقبل حیاته من المشارکة التفاعلیة مع غیره من أعضاء المجتمع.
وأهم وظائف الأسرة عند علماء التربیة هی ما یلی:
أ- أعداد الأطفال بالبیئة الصالحة لتحقیق حاجاتهم البیولوجیة والاجتماعیة.
ب- أعدادهم للمشارکة فی حیاة المجتمع والتعرف على قیمه وعاداته.
ج - توفیر الاستقرار والأمن والحمایة لهم.
د- امدادهم بالوسائل التی تهیء لهم تکوین ذواتهم داخل المجتمع(7).
هـ- تربیتهم بالتربیة الأخلاقیة والوجدانیة والدینیة(8).
وعلى ضوء هذه البحوث التربویة الحدیثة عن الأسرة ومدى أهمیتها فی تکوین الطفل، وتقویم سلوکه بحزم بأن الإمام الحسین علیه السلام کان وحیداً فی خصائصه ومقوماته التی استمدها من أسرته فقد نشأ فی أسرة تنتهی إلیها کل مکرمة وفضیلة فی الإسلام، فما أظلت قبة السماء أسرة أسمى ولا أزکى من أسرة آل الرسول صلى الله علیه وآله وسلم... لقد نشأ الإمام الحسین علیه السلام فی ظل هذه الأسرة وتغذى بطباعها وأخلاقها، ونعرض - بإیجاز - لبعض النقاط المضیئة النابضة بالتربیة الفذة التی ظفر بها الامام الحسین علیه السلام فی ظل الأسرة النبویة.

التربیة النبویة
وقام الرسول الأعظم صلى الله علیه وآله وسلم بدوره بتربیة سبطه وریحانته فأفاض علیه بمکرماته ومثله وغذاه بقیمه ومکوناته لیکون صورة عنه، ویقول الرواة: إنه کان کثیر الإهتمام والاعتناء بشأنه، فکان یصحبه معه فی أکثر أوقاته فیشمه عرفه وطیبه، ویرسم له محاسن أفعاله، ومکارم أخلاقه، وقد علمه وهو فی غضون الصبا سورة التوحید(9)، ووردت إلیه من تمر الصدقة فتناول منها الحسین تمرة وجعلها فی فیه، فنزعها منه الرسول صلى الله علیه وآلهوسلم وقال له: لا تحل لنا الصدقة(10)، وقد عوده وهو فی سنه المبکر بذلک على الأباء، وعدم تناول ما لا یحل له، ومن الطبیعی أن إبعاد الطفل عن تناول الأغذیة المشتبه فیها أو المحرمة لها أثرها الذاتی فی سلوک الطفل وتنمیة مدارکه حسب ما دللت علیه البحوث الطبیة الحدیثة، فأن تناول الطفل للأغذیة المحرمة مما یوقف فعالیاته السلوکیة، ویغرس فی نفسه النزعات الشریرة کالقسوة، والاعتداء والهجوم المتطرف على الغیر، وقد راعى الإسلام باهتمام بالغ هذه الجوانب فألزم بأبعاد الطفل عن تناول الغذاء المحرم(11) وکان أبعاد النبی صلى الله علیه وآله لسبطه الحسین عن تناول تمر الصدقة التی لا تحل لأهل البیت علیهم السلام تطبیقاُ لهذا المنهج التربوی الفذ.. وسنذکر المزید من ألوان تربیته له عند عرض ما أثر عنه صلى الله علیه وآله وسلم فی حقه علیه السلام.

تربیة الإمام له
أما الإمام علی علیه السلام فهو المربى الأول الذی وضع أصول التربیة، ومناهج السلوک، وقواعد الآداب، وقد ربى ولده الإمام الحسین علیه السلام بتربیته المشرقة فغذاه بالحکمة، وغذاه بالعفة والنزاهة، ورسم له مکارم الأخلاق والآداب، وغرس فی نفسه معنویاته المتدفقة فجعله یتطلع إلى الفضائل حتى جعل اتجاهه السلیم نحو الخیر والحق، وقد زوده بعدة وصایا حافلة بالقیم الکریمة والمثل الإنسانیة ومنها هذه الوصیة القیمة الحافلة بالمواعظ والآداب الإجتماعیة وما یحتاج إلیه الناس فی سلوکهم، وهی من أروع ما جاء فی الإسلام من الأسس التربویة التی تبعث على التوازن، والأستقامة فی السلوک قال علیه السلام:
(یا بنی أوصیک بتقوى الله عز وجل فی الغیب والشهادة، وکلمة الحق فی الرضا(12) والقصد فی الغنى والفقر، والعدل فی الصدیق والعدو والعمل فی النشاط والکسل، والرضا عن الله تعالى فی الشدة والرخاء.
یا بنی ما شر بعده الجنة بشر، ولا خیر بعده النار بخیر، وکل نعیم دون الجنة محقور، وکل بلاء دون النار عافیة... أعلم یا بنی أن من أبصر عیب نفسه شغل عن غیره، ومن رضى بقسم الله تعالى لم یحزن على مافاته، ومن سل سیف البغی قتل به، ومن حفر بئراً وقع فیها، ومن هتک حجاب غیره أنکشفت عورات بیته، ومن نسی خطیئته استعظم خطئیة غیره، ومن کابد الأمور عطب، ومن أقتحم البحر غرق، ومن أعجب برأیه ضل ومن استغنى بعقله زل، ومن تکبر على الناس ذل، ومن سفه علیهم شتم، ومن دخل مداخل السوء اتهم، ومن خالط الأنذال حقر، ومن جالس العلماء وقر، ومن مزح استخف به، ومن اعتزل سلم، ومن ترک الشهوات کان حراً، ومن ترک الحسد کان له المحبة من الناس.
یا بنی عز المؤمن غناه عن الناس، والقناعة مال لا ینفذ ومن أکثر ذکر الموت رضی من الدنیا بالیسیر، ومن علم أن کلامه من عمله قل کلامه إلا فیما ینفعه، العجب ممن خاف العقاب ورجا الثواب فلم یعمل، الذکر نور والغفلة ظلمة، والجهالة ضلالة، والسعید من وعظ بغیره، والأدب خیر میراث، وحسن الخلق خیر قرین.
یا بنی لیس مع قطیعة الرحم نماء، ولا مع الفجور غنى،... یا بنی العافیة عشرة أجزاء تسعة منها فی الصمت إلا بذکر الله، وواحد فی ترک مجالسة السفهاء، ومن تزین بمعاصی الله عز وجل فی المجالس ورثّه ذلاً من طلب العلم علم.
یا بنی رأس العلم الرفق وآفته الخرق، ومن کنوز الإیمان الصبر على المصائب، العفاف زینة الفقر، والشکر زینة الغنی، ومن أکثر من شیء عرف به، ومن کثر کلامه کثر خطأوه، ومن کثر خطأوه قل حیاؤه، ومن قل حیاؤه قل ورعه، ومن قل ورعه مات قلبه، ومن مات قلبه دخل النار.
یا بنی لا تؤیسن مذنباً فکم من عاکف على ذنبه ختم له بالخیر، ومن مقبل على عمله مفسد له فی آخر عمره صار إلى النار من تحرى القصد خفت علیه الأمور.
یا بنی کثرة الزیارة تورث الملالة، یا بنی الطمأنینة قبل الخبرة ضد الحزم، اعجاب المرء بنفسه دلیل على ضعف عقله.
یا بنی کم من نظرة جلبت حسرة، وکم من کلمة جلبت نعمة، لا شرف أعلى من الإسلام ولا کرم أعلى من التقوى، ولا معقل أحرز من الورع، ولا شفیع أنجح من التوبة، ولا لباس أجمل من العافیة، ولا مال أذهب للفاقة من الرضى بالقوت، ومن اقتصر على بلغة الکفاف تعجل الراحة، وتبوأ حفظ الدعة، الحرص مفتاح التعب، ومطیة النصب وداع إلى التقحم فی الذنوب، والشر جامع لمساوئ العیوب، وکفى أدباً لنفسک ما کرهته من غیرک، لأخیک مثل الذی علیک(13) لک، ومن تورط فی الأمور من غیر نظر فی الصواب فقد تعرض لمفاجأة النوائب، التدبیر قبل العمل یؤمنک الندم، من استقبل وجوه العمل والآراء عرف مواقع الخطأ، الصبر جنة من الفاقة، فی خلاف النفس رشدها، الساعات تنقص الأعمار، ربک للباغین من أحکم الحاکیمن، وعالم بضمیر المضمرین بئس الزاد للمعاد العدوان على العباد، فی کل جرعة شرق، وفی کل أکلة غصص، لا تنال نعمة إلا بفراق أخرى، ما أقرب الراحة من التعب، والبؤس من النعیم، والموت من الحیاة، فطوبى لمن أخلص لله تعالى علمه وعمله وحبه وبغضه وأخذه وترکه، وکلامه وصمته، وبخ بخ لعالم علم فکف، وعمل فجد وخاف التباب (14) فأعد واستعد، إن سئل أفصح، وأن ترک سکت، وکلامه صواب، وصمته من غیر عی عن الجواب، والویل کل الویل لمن بلى بحرمان وخذلان وعصیان، واستحسن لنفسه ما یکرهه لغیره، من لانت کلمته وجبت محبته، من لم یکن له حیاء ولا سخاء فالموت أولى به من الحیاة، لا تتم مرؤة الرجل حتى لا یبالی أی ثوبیة لبس، ولا أی طعامیه أکل)(15).
وحفلت هذه الوصیة بآداب السلوک وتهذیب الأخلاق، والدعوة إلى تقوى الله التی هی القاعدة الأولى فی وقایة النفس من الإنحراف والآثام وتوجیهها الوجهة الصالحة التی تتسم بالهدى والرشاد.

تربیة السیدة فاطمة سلام الله علیها له
وعنت سیدة النساء علیها السلام بتربیة ولیدها الحسین، فغمرته بالحنان والعطف لتکون له بذلک شخصیته الاستقلالیة، والشعور بذاتیاته، کما غذته بالآداب الإسلامیة، وعودته على الإستقامة، والاتجاه المطلق نحو الخیر یقول العلائلی:
(والذی انتهى إلینا من مجموعة أخبار الحسین أن أمه عنیت ببث المثل الإسلامیة الاعتقادیة لتشیع فی نفسه فکرة الفضیلة على أتم معانیها، وأصح أوضاعها، ولا بدع فأن النبی (صلى الله علیه وآله) أشرف على توجیهه أیضاً فی هذا الدور الذی یشعر الطفل فیه بالإستقلال.
فالسیدة فاطمة أنمت فی نفسه فکرة الخیر، والحب المطلق والواجب ومدّدت فی جوانحه وخوالجه أفکار الفضائل العلیا بأن وجهت المبادئ الأدبیة فی طبیعته الولیدة، من أن تکون هی نقطة دائرتها إلى الله الذی هو فکرة یشترک فیها الجمیع.
وبذلک یکون الطفل قد رسم بنفسه دائرة محدودة قصیرة حین أدار هذه المبادئ الأدبیة على شخص والدته، وقصرها علیها وما تجاوز بها إلى سواها من الکوائن، ورسمت له والدته دائرة غیر متناهیة حین جعلت فکرة الله نقطة الإرتکاز، ثم أدارت المبادئ الأدبیة والفضائل علیها فاتسعت نفسه لتشمل وتستغرق العالم بعواطفها المهذبة، وتأخذه بالمثل الأعلى للخیر والجمال...(16).
لقد نشأ الإمام الحسین (علیه السلام) فی جو تلک الأسرة العظیمة التی ما عرف التاریخ الإنسانی لها نظیراً فی إیمانها وهدیها، وقد صار (علیه السلام) بحکم نشأته فیها من أفذاذ الفکر الإنسانی ومن أبرز أئمة المسلمین.

البیئة
وأجمع المعنیون فی البحوث التربویة والنفسیة على أن البیئة من أهم العوامل التی تعتمد علیها التربیة فی تشکیل شخصیة الطفل وأکسابه الغرائز والعادات، وهی مسؤولة عن أی انحطاط أو تأخر للقیم التربویة، کما أن استقرارها، وعدم اضطراب الأسرة لهما دخل کبیر فی استقامة سلوک النشئ ووداعته، وقد بحثت مؤسسة الیونسکو فی هیئة الأمم المتحدة عن المؤثرات الخارجة عن الطبیعة فی نفس الطفل، وبعد دراسة مستفیضة قام بها الإختصاصیون قدموا هذا التقریر: (مما لا شک فیه أن البیئة المستقرة سیکولوجیاً، والأسرة الموحدة ألتی یعیش أعضاؤها فی جو من العطف المتبادل هی أول أساس یرتکز علیه تکیف الطفل من الناحیة العاطفیة، وعلى هذا الأساس یستند الطفل فیما بعد فی ترکیز علاقاته الإجتماعیة بصورة مرضیة، أما إذا شوهت شخصیة الطفل بسوء معاملة الوالدین فقد یعجز عن الاندماج فی المجتمع...)(17).
إن استقرار البیئة وعدم اضطرابها من أهم الأسباب الوثیقة فی تماسک شخصیة الطفل وازدهار حیاته، ومناعته من القلق، وقد ذهب علماء النفس إلى أن اضطراب البیئة وما تحویه من تعقیدات، وما تشتمل علیه من أنواع الحرمان کل هذا یجعل الطفل یشعر بأنه یعیش فی عالم متناقض ملیء بالغش والخداع والخیانة والحسد وأنه مخلوق ضعیف لا حول له، ولا قوة تجاه هذا العالم العنیف(18)... وقد عنى الإسلام بصورة ایجابیة فی شؤون البیئة فارصد لا صلاحها وتطورها جمیع أجهزته وطاقاته، وکان یهدف قبل کل شیء أن تسود فیها القیم العلیا من الحق والعدل والمساواة، وأن تتلاشى فیها عوامل الانحطاط والتأخر من الجور والظلم والغبن، وأن تکون آمنة مستقرة خالیة من الفتن والإضطراب حتى تمد الأمة بخیرة الرجال وأکثرهم کفاءة، وانطلاقاً فی میادین البر والخیر والإصلاح.
وقد انتجت البیئة الإسلامیة العظماء والأفذاذ والعباقرة المصلحین الذین هم من خیرة ما أنتجته الإنسانیة فی جمیع مراحل تاریخها کسیدنا الإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام) وعمار بن یاسر، وأبی ذر وأمثالهم من بناة العدل الإجتماعی فی الإسلام.
لقد نشأ الإمام الحسین علیه السلام فی جو تلک البیئة الإسلامیة الواعیة التی فجرت النور وصنعت حضارة الإنسان، وقادت شعوب الأرض لتحقیق قضایاها المصیریة، وأبادت القوى التی تعمل على تأخیر الإنسان، وانحطاطه تلک البیئة العظیمة التی هبت إلى ینابیع العدل تعب منها فتروی وتروی الأجیال الظامئة.
وقد شاهد الإمام الحسین وهو فی غضون الصبا ما حققته البیئة الإسلامیة من الانتصارات الرائعة فی إقامة دولة الإسلام، وترکیز أسسها، وأهدافها وبث مبادئها الهادفة إلى نشر المودة والدعة والأمن بین الناس.
هذه بعض المکونات التربویة التی توفرت للإمام الحسین علیه السلام وقد أعدته لیکون الممثل الأعلى لجده الرسول صلى الله علیه وآله وسلم فی الدعوة إلى الحق، والصلابة فی العدل.
المصادر :
1 - النظام التربوی فی الإسلام ص 61 - 62.
2- المعجم الکبیر للطبرانی مخطوط بخط العلامة السید عزیز الطباطبائی الیزدی.
3 - المعجم الکبیر للطبرانی مخطوط بخط العلامة السید عزیز الطباطبائی الیزدی.
4 - المنمق فی أخبار قریش ص 499.
5 - علم الاجتماع ص 92.
6 - الأمراض النفسیة والعقلیة.
7 - النظام التربوی فی الإسلام.
8 - النظام الأسرة فی الإسلام.
9 - تاریخ الیعقوبی ج 2 ص 319.
10 - مسند الإمام أحمد ج 1 ص 201.
11 - مسند الإمام أحمد ج 1 ص 201.
12 - فی نسخة فی الرضا والغضب.
13 - هکذا فی الأصل ولعل الصواب (علیه).
14 - التباب: الهلاک والخسران، ومنه قوله تعالى: (تبت یدا أبی لهب).
15 - الأعجاز والإیجاز ص 33.
16 - الإمام الحسین ص 289.
17 - أثر الأسرة والمجتمع فی الأحداث الذین هم دون الثالثة عشرة مؤسسة الیونسکو ص 35.
18 - التکیف النفسی ص 22.

user comment
 

آخر المقالات

  الترك ودورهم في عصر الظهور
  الإمام المهدي المنتظر(عجّل الله فرجه)
  قطع الرحم
  فيمَ نزلت آية التطهير
  حقوق الإنسان
  لیاقات المناسبات
  مصير الامر بعد معاوية
  کيفَ استوی الله عزّ و جلّ على العرش
  القدرية
  واجباتنا في عصر الغيبة:واجباتنا في الجانب العقيدي